مدونة آزاد


فُتِحَتْ طَرَابُلُسْ…
أغسطس 22, 2011, 6:02 ص
Filed under: آسري قلبي ( وجدانيات)

 

 

سبّحْ  لربّكَ بـــُكرةً وأصِــــيلا ..                        قد  جاءَ فتحُ اللهِ جــــــاءَ جَليلا

صلّي وودّعْ عَهدَ أصـــنامٍ طَغوا                         وهنأ بِفتْـــــحكَ راشداً  مقبولا

كبر على الفجار واهتف  عاليا..                        الله أكبــــرُ فــــــرحةً .. تبْجيلا

الله أكـــبر فـــــــوقَ كلّ  مـــعمّرٍ                      والله أكـــــبرُ بكـــــــرةً وأصيلا

يا عهد طاغية البلاد   تقرّحــــت                       منك البِلادُ فـــــــودّعنْ مَخذولا

فتحٌ بعيدَ الألفِ هلْ من  مــــخبرِ                       خبرَ الجــــــنودِ لمكة موصولا

الله أكبرُ فتحَ من قَــــدْ  أعــــلَنوا                       حبّ الإلهِ وعَـــهدَه المَــــــفتولا

فُتحت طرابلسُ العروسُ وجائها                       وفدُ الجيوشِ مُــــعزّزاً محمولا

يا كل ورد الكون فافرح وازدهر..                       وانثر عبيرك لــــلجنود جميلا

فتحٌ ..رسولَ الله فافرحْ إنــّـــنا ..                       لـــــــمّا نزَل لخُطــــاكمُ تَقبيلا

فتحٌ حبيبَ الله يا مَن قُدتــّــــــنا .                       قد عاد جيشك فاتــــــحا مأمولا

قد صَار من أنواركمْ لـــــشبابـنا                       ضوء الطريقِ ونورهُ المجبولا

رمضانُ شهرُ العز.. يا أحرارنا ..                     طِبتم وطابَ لشهركمْ تنويلا

الله أكبر عاد عهد الفتــــــــح يا ..                       قِممَ الطغاة فجهّزوا التّرحيلا

الله أكبرُ والشآم لفتـــــْـــــــحها ..                     قرُبت وهذا الفتْحُ كان دَليلا

الله أكبرُ في يمانِ المــــــجدِ قد ..                     لاحَ انتصارُ الشّعبِ أو قد قيلا

الله أكبرُ ســـــوف تفتَح أرضنا ..                   ويـَـــعود عهدُ المسلمين جليلا

                                                                                    آزاد الغضبان

 



هَذِيْ دِمَشْق … (: نسخة ثورجية :)
يوليو 21, 2011, 11:07 م
Filed under: آسري قلبي ( وجدانيات)

هَذِيْ دِمَشْقُ وَهَذَا الوَغْدُ يَجْتَاحُ         إِنِّي بَكَيْتُ وَبَعْضُ الدَّمْعِ  جَرَّاحُ

أَنَا الدِّمَشْقِيُّ لَوْ فَتَّشـــْتُمُ قَلْبِيْ ..         وَجَدُّتُّمُ الشَّوْ قَ وَرْداً  فِيْهِ فَـــوَّاحُ

وياسَمِيناً.. وَآمَالاً تُضـــَرِّجُهَا ..        عِصَابَةُ الظُّلْمِ غَدْراً  حِينَ تَجْتاحُ

هُنَا الشَّآمُ وَضَجَّتْ مِن  مُقَيِـّدِهَا         إِنَّ العَزِيزَةَ فِيها  العِزُّ  صــــَدَّاحُ

أَمِيْرَةَ الجُرْحِ عُذْراً أَيْنَ مُنْطَلَقِي        وَمَنْطِقِيْ فِيْ ثَنَايَا  الرُّوحِ أَقْـراحُ

       وَكُلَّمَا أَيْقَظَتْ فِي القَلْبِ أُغْــنِيَةً        تَرَى الدِّمَاءَ تُحاكِيْ عَزْفَ مَنْ نَاحُوا

وَأَيْنَمَا وَجَّهَتْ فِي الدَّرْبِ مَدْمَعَهَا       تَبْكِي الطُّفولَةَ صَارَ الدَّربُ نَوَّاحُ

على فُتَاتِ  رُفَاتِي أَقبَلَت تَبكِي          وَحُبُّهَا الشَّامُ إِحْسَاسٌ وَإِفْصاحُ

إِلى مَتَى يَسْكُنُ الخَوَّانُ مَمْلَكَتِي         أَلَيْسَ فيْ كُتُبِ التَّارٍيخِ أَشْراحُ

وَكَيفَ نَشْجُبُ وَالأَشْبَاحُ قَدْ سَطَرُو      عَلَى الحَقِيْقَةِ أَنَّ الكِذْبَ إِصْلاحُ

هنا الشَّآمُ تُوَالي البَدْرَ طَلْعَتَهُ              فَيَخْفُتُ البَدْرُ إِنْ لاقَى وَيَنْزَاحُ

هنا الرَّبِيعُ تُلاقِي مِنْ بَشَاشَتِهِ               شَهِيدَ حَقٍ يُغذِّيْ التُّربَ مُرْتَاح

وَشَعْبِيَ الحُرُّ لا يَرْضَى مَذَلَّتهُ          وَلَيْسَ يُسْكِتُهُ قَتْلٌ وَأَشْبَاحُ

        هُنَا حَياتِي هُنَا عِشْقِي هُنَا أَمَلِي       فَكَيْفَ نُوضِحُ هَلْ فِي العِشْقِ إِيْضَاحُ

أَيَلْثُمُ الشَّامُ وَجْهِي حِينَ عَوْدَتِهِ         وَيَذْهَلُ  القَلْبُ في الُّلُقْيَا وَيَمْتَاحُ

وَهَلْ تَقَرُّ عُيُونِي قَبْلَ غَمْضَتِهَا        بِرُؤْيَةِ الشَّامِ وَالأَقْدارُ أَفْرَاحُ

خَرَجْتُ مِنْكِ وَلَمْ أُوْلَدْ وَلَمْ تَرَنِي      عُيُونُكِ الزُّرْقُ يَا أُمَّاهُ وَالسَّاحُ

وَكَيْفَ أُوْلَدُ وُالأُشْجَانُ تَقْهَرُنِي       لِتُولَدَ الأَرضُ إِحْسَاسِيْ فَأَرْتَاحُ

وَكَيْفَ أَكْتُبُ وَالثّوارُ قَدْ سَطَرُوا       وَمِيْضَ مَجْدٍ عَلَى جَنْبَيكِ لَمَّاحُ

مَسَاجِدُ الشَّامِ دَرْسٌ سَوفَ يَفْهَمُهُ      مَعَ المُنَافِقِ : فِرْعَوْنٌ وسَفَّاحُ

وَتُوقِظُ الشًّامَ فِي الأَبْكَارِ عِزَّتَها        وَتَفْرُكُ الَعيْنَ :إِصْباحٌ  وإصلاح

هَذَا يَزِيدُ وَهَذَا عَمْرو قَدْ حَضَرا         وَابْنُ الوَلِيدِ أَتَانَا اليَوْمَ فَتَّاحُ

أَبُو عُبَيْدَةَ لاَقَى خَالِداً وَمَضَوا :        أَمِينُ أُمَّتِنَا بِالسِّلْمِ يَجْتَاحُ

سَيْفُ الْإِلهِ ، أَمِينُ الأُمَّةِ ابْتَدَءا         وَاليْومَ ثُورِي فَإِنَّ الظُّلمَ ذَبَّاحُ



لا تحاور=لا تصالح ..
يوليو 8, 2011, 3:17 ص
Filed under: آسري قلبي ( وجدانيات)

      لا تحاور.. لا تصالح (رسالة من شهيد)


لا تصالح ..لا تصالح..

لا تحاور أوتناظر

أو تساوم أو تراوح

أين مني دمي المهدور منذ الأربعين

وتهاويل المُصافح ؟؟

لا تصالح

كيف للقاتل أن يوجد حلا ؟؟

وإذا ما رمت حلا

فارجع الروح لجسمي وأنا أيضا أصالح

أرجع الابن لأمي .. وأنا أيضا أصالح

أقنع الأرضين والآفاق أني

لم أكن من قبل حيا

لم أعذب  لم أقطع لم أمزق

لم أشوه وتعال الصلح هيا ؟؟

أبدل الدمعات من طفلي وعودا

واشتري للثغر بسمات وليلك

أعط للحرات وعدا

من جديد ..

أن عرضا ليس ينهك..!!
وانتقل للسوق وابتع

لخروق الصلح مشبك

هل تصالح..

في دخان الأرض رعد ينتظر ..

في عيون الترب وعد ..ينفجر

في المرافي جاريات تنتحر ..

إن تحاور سوف تلقى في الحوار

بعض خمر لونه أبيض من لون اللبن

بعض غدر لابس ثوب الزمن ..

ثم فوق الثوب شال من دماء ..

تقطع الألسن قبل الصلح .. فاذهب للفداء ..

لا تصالح .. أو فصالح

واعتذر  منا ومن دمع حماة

واعتذر عنا وعنهم

وامض مع جسر الشغور الخالية

في رقاع بالية ..

واجتز البحر الغريب ..

بحر دمي بحر جسمي بحر إخواني هنا

بحر سلخي بحر تقطيعي ونادي باسمنا

بحر صمتي بحر ذلي بحر جوعي

بحر ظلمي بحر دمعي وخنوعي

ثم صالح

سوف لن تلقى سوى الغابات كيما تلتقيك

سوف يدمي الصلح .-في الصلح-يديك

لن تنام الليل من بعد .. فصالح لا عليك !!

لا تصالح ,, أو فصالح ..

مثل ما يشري الرجال الرأس من سوق الغنم

وابتع الأرخص ليس الفرق جل .. ليس  فينا من مهم !!

إن مسحت الظلم قبل الأربعين ..

ثم ضمن الأربعين

ثم بعد الأربعين

وانتظر من قبل صلحك

امسك المذياع واسأل قبل

آذان السجون ..

أو حماة الثائرين ..

مر قبل الصلح في تدمر

عذرا أتعبوك !!

آسفون ..

ليس كل الموت يحكى

ربما قد .. يطردوك !!

لا تصالح

أو فصالح

إن أتى حمزة أعطاك الورق

أو أتى ثامر في الكون امتشق

إن أردت العار أن يحويك من فوقك حتى قدميك

لا تصالح أو ترقب غضب الله عليك

لا تصالح لن يصير الذئب إنسانا

ولن يحنو عليك

لا يصير الحقد تحنانا

وحبا في يديك

من نصالح ؟

من أبوا أن يطعمونا ، من أبوا أن يشعرونا

من أبوا أن ينظرونا ، من أبوا أن يسمعونا

من أهانونا ومن في القبر دهرا عيشونا

من بنهش.. أدمنونا

من بلطف أحرقونا ..من بلعنات رعونا

من بحقد أسكتونا من بنار ألجمونا


عجبي كيف التحاور

تأخذون الحبر دما

تجلبون العهد جلدا ، والبنود الحمر لحما

والأجندات المجازر

والقبور هي المحاور ..

..

لا تصالح ..

أصغ مني

وإذا تبعت خطاك الشهداء

وإذا لعنت

خطاك الأبرياء

أصغ مني .. أو فصالح

واتخذ بالوشم في أشلائنا

بعض رسمات  جميلة

ارسم القاتل يهذي ويحاور ،

 أكمل الرسمة في وجه القتيلة

قف وصافح من لسحق أودعوك

وانتظر حتى – بسهو – يقتلوك ..

لا تحاور عن دمائي ..

لست أعطيك الوصاية

لا تحاور عن أنيني

لم ترى كل الحكاية 

لا تحاور عن كلامي

واتخذ بالصمت آية

وإذا ما رمت صلحا

فلترى منا النهاية

ولترى من بعد غفو..

مطلع التاريخ يحكي ..

أننا نحن الحكاية

وانح في أقصى اليسار

انظر الهامش في توضيح عار

سوف تلقى –يا لحظك –

 اسمك البراق  أنت .. ومن دعاكم .. للحوار ..

                                                        آزاد منير الغضبان



مَلْحَمَةُ الثـَّـــوْرَة ..(صوت وصورة)
يونيو 30, 2011, 12:58 ص
Filed under: آسري قلبي ( وجدانيات)


متى ..متى..متى..متى :”(
يونيو 12, 2011, 5:28 م
Filed under: آسري قلبي ( وجدانيات)

إلى متى نبقى هنا نمجد الصمود ..

ونرسل الدموع والشعور والورود..

إلى متى تسافر الأرواح دون جسمنا

إلى متى نشاهد الأبطال في جمود

إلى متى نعايش الحكاية الخيال

وتستهيم روحنا وتكبر القيود

إلى متى نظل في مكاننا

مشاهدي وناظري ملاحم النضال

متى نكون قصة متى نسود عزة

متى الجهاد والعنا متى  متى الوصال

متى الجروح والدماء زفة  الشهادة..

متى لقاء صحبنا بموطن السعادة

متى سنسلم النفوس للإله برة..

 ونغمر الأكوان بالخشوع والضياء

متى سنكتب الحياة صامتين بالدماء ..

متى ستستحي القلوب من صنيعهم متى ..

متى سننسج الجهاد في قلوبنا متى

متى نفي أمانة لم تحمل الجبال ..

متى سنشعر الكتاب  في قلوبنا متى

متى له تحكم الأقوال والفعال

متى سنجعل الرسول في حياتنا هدى

وسيرة ومنهجا ومصنع الأبطال..؟

متى متى متى متى متى 



مُجَرَّدُ ..مُندَسّ…
يونيو 8, 2011, 9:32 م
Filed under: صراخ قيدي ( عن الوطن )

مندس والكون بعيني أوطاني وبلادي الحرة..

مندس وأنا بدمائي أتولى إرواء الثورة ..

لغتي السلمية بارودي وقذائف حرفي ترميهم

أرجو الحرية يا دنيا .. قبلا ، في البدء وفي الكرة

مندس أعشق أهدافي أرسمها فوق الأبواب

وأنادي للعالم فاسمع آهاتي وشجوني  المرة

مندس وأنا لبلادي طوق ورود  حمراوات..

أحمر لون الحب القاني يغلي يتوقد كالجمرة ..

***

مندس أصلي من حمزة من طل وفصلي تنظره

أرواح الأحرار هي اسمي وهجائي تحرير الحرة

مندس أحمل أوطاني في الخلد وأمضي وثابا

والأوطان إذا ما حملت في الصدر  ستنتصر الثورة

مندس سلمي لفظي ..وطني.. شكلي.. وطني

 وعيوني تستلهم منها تفهم منها الوطن بنظرة

مندس مندس ..

مندس والصدق شعاري .. ووفائي كلي .. ودثاري

وبومض عيوني تتقهقر شمس الأكوان المغترة

قدر أن تنهض  أزهار بلادي وتموت الأشباح

قدر.. أن ترفع راياتي ويموت بوطني من ضره

مندس أعشق ألقابي مندس سلفي وغد

ومخرب بلدي وعميل وبأعماقي صفة الفجرة..

***

مندس من ترب بلادي مندس في ماء بلادي

مندس في حجر الحارات وفي الصخرة

مندس في غصن بلادي مندس في نقش البيت

وفي قهوة جدي في السهرة

مندس في قرية أهلي وبدمعة أختي المنكسرة

في شرشف أمي مندس في عزة قومي مندس

بالحرية والوطنية والدينية شبرا شبرا ..

مندس في ورد الدار ومندس في ورق الغار

ومندس في قلب الفل  ومندس في عرق الشجرة

مندس بنساء العزة كلهم أم صابرة كلهم امرأة منتصرة

مندس في ومض الليل وفي النجمات أعلق شعرا

مندس بضحى أوطاني مندس عصرا أو ظهرا

مندس برفيف أماني مندس في خفق فؤادي

ودمائي تندس بحقلي حتى ينضر يزهر زهرا

قصصي يعرفها التاريخ وتعرفني غيبا أو حضرة

إني ببلادي قد عشت وعاشت في قلبي أوطاني

فلتسأل عني مندس لن أرضى إلا بالثورة



آزادِي الحُرّيّة ….
مايو 20, 2011, 11:38 ص
Filed under: آسري قلبي ( وجدانيات)

أنـــــــين الصوت والإرزام والآهات والغضب

وصوت الطفل والدمعات والأشباح والكذب

خــــرير الدم والأموات والأشلاء في شمم

وقــــــهر القلب والإذلال والإسكات والنكب

مـــطالع جمعة فيها (أزادي) ضجت العرب

وصاح الــــــــكرد بالحرية الشماء تصطخب

وكل الــــــشعب مختار وكل الشعب جبار

وكل الشعب أحــــــــــــرار وملاك لما طلبو

هـــــــدير الأرض يدفعهم يغذيهم ويرفعهم

ســــــــماء الله ترعاهم وتحميهم وترتقب

علام الخوف يا أمــــــــاه ما للحزن يعصرك

إذا ما مـــــــت في أحضانك الآيات نتكتب

فموت الــــــطفل يا أماه في أفواهنا حمم

ودمـــــــــع العز حراق وطعم سكوتنا لهب

فإن الحـــــــــــــر تضنيه الحياة بواقع أشر

وإن الـــــــــــــحر تواق ليأخذ ثأر من ذهبو

جنون الــــــحر يا أماه ممشاه الذي يرجو

ودنيا الــــــحر يا أماه ( آزادي ) له  الطلب

محال عيشنا المقهور إن هوائنا حـــــــــر

وإن يتنفس الأحـــــــرار غير الحر يضطربوا

بلادي يا عروس الأرض يا حلمي ويا لحدي

لأجـــلك قطعت روحي لأجلك أوقد القلب

سنتـــرك في شرايين البلاد دماءنا حتى

تعـــــــود حياتها ولنا سيأتي النصر والأرب